• strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /home/hasaduser/noujoum-elriyadah.com/site/sites/all/modules/views/views.module on line 879.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/hasaduser/noujoum-elriyadah.com/site/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 589.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_submit() should be compatible with views_handler::options_submit($form, &$form_state) in /home/hasaduser/noujoum-elriyadah.com/site/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 589.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter_boolean_operator::value_validate() should be compatible with views_handler_filter::value_validate($form, &$form_state) in /home/hasaduser/noujoum-elriyadah.com/site/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter_boolean_operator.inc on line 149.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter_term_node_tid::value_validate() should be compatible with views_handler_filter::value_validate($form, &$form_state) in /home/hasaduser/noujoum-elriyadah.com/site/sites/all/modules/views/modules/taxonomy/views_handler_filter_term_node_tid.inc on line 303.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_validate() should be compatible with views_plugin::options_validate(&$form, &$form_state) in /home/hasaduser/noujoum-elriyadah.com/site/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 135.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_submit() should be compatible with views_plugin::options_submit(&$form, &$form_state) in /home/hasaduser/noujoum-elriyadah.com/site/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 135.
  • strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /home/hasaduser/noujoum-elriyadah.com/site/sites/all/modules/views/views.module on line 879.

نجوم الرياضة العدد 900 الإثنين في 25/3/ 2013

كلمتـــــــــــي !
ليس هناك من خلود

لا يعرف المرء نفسه , ولا يدرك ما يخبئه له القدر من متاعب الحياة وبهجتها .
فهو لا ينظر إلى البعيد البعيد من واقعها , كما لا يتوقف قيلاَ ليتأمل أين هو ؟ ومن أين أتى , وكيف رحل من قبله الأولون , قيعيش لوقته , يتحسس الأمل , فينتقل من زهرة إلى أخرى , متلمساَ الحياة بجميع مفاتنها , فيقوى عرى الصداقة مع آلآخرين .
فيعب من ماء الحياة حباَ يضفي عليه نشوة من عدم اللامبالات , وما هي إلا لحظات عمر لا يمكنه عـد سنواتها لإنها كانت تدور مسرعة , قلم تمكنه حياته الحلوة من التفكير بها .
إلى أن طوى القدر منزل والديه التي أسدلت ستائره السوداء , وأقفلت نوافذه التي طالما كانت أشعة الشمس ضيفاَ دائماَ على سرير والده .
فيبتعد المرء عن أشقائه حيث فرقتهم عقدة السبحة التي انفرطت حباتها الواحدة تلو الأخرى , فتدحرجت بعضها إلى أيد أمينة , وأخرى دفنت تحت أقدام المارة , وبعضها كان لبريقها راغب التقطها ليتسلى بها لإن الطيش رائده , وأذى الناس مراده , هكذا يترك الفتى منزل والديه مودعاَ طفولته بدمعة بائسة , فيركض وراء الحياة مكافحاَ بجهد مرير , حياة صعبة الكفاح , وحين استقر ووصل إلى بر الأمان بعد سنوات من العناء والعمل , شعر بطول مدتها , عشق ما فعله آلآخرون قبله , فبنى بيتاَ , وأسس عائلة شبيهة بعائلة والديه , التي كان أحد أفرادها .
وما هي إلا سنوات مرت كأنها لحظات , فكان موعده مع القدر , الذي لم يمهله حتى يوصل أطفاله إلى حيث اوصله والده إليه , فنام نوماَ طويلاَ لا يعرف نهايته , هذه هي الحياة , فهنيئاَ للذين يتقون الله , ويفهمون أن الطمع بالدين , وأن ما جمعوه ما هو إلا وسيلة للعيش , وبيس العيش نفسه . 

الحلقة 43 من لائحة المندوبين والكتاب في نجوم الرياضة من 1955- 2013 :
عبد المجيد المواز من سوريا - قاسم يزبك من سوريا - سيد احمد بغدادي من مصر والخليج - الراحل احمد ايوب ( صحة وقوة ) الراحل خالد بيرقدار ( صحة وقوة ) محمد زواوي من لبنان - ليونيد زابوتنسكي من روسيا - غازي ميقاتي من لبنان - الراحل عبد الحسين حمود من لبنان - حسين مرسي من السودان .
لمحة عن الراحل الكبير الكملمصارع العالمي والأولمبي إبراهيم محجوب 
ولد المصارع الأولمبي والكملجسم العالمي المرحوم إبراهيم محجوب عام 1918 , وكان مع أشقاء جميعهم عملوا في الرياضة , فقد كانوا عمالقة العاب القوة في المصارعة والملاكمة وكمال الأجسام والسباحة وهم الراحلون : محمد وخليل وإبراهيم وعمر وسعد , فكان لكل واحد منهم دور كبير قام به لتنشيط الحركة الرياضية منذ الثلاثينات .
وقد إشترك الراحل إبراهيم ( ابو طلال ) الحبيب , في معظم المباريات التي أقيمت في لبنان بلعبة المصارعة اليونانية عام 1933 , وكان ظهوره كالصاروخ , فتغلب على جميع المنافسين , وكان أكبر إنتصار حققه عام 1936 بالمصارعة اليونانية على مسرح سينما التياترو الكبير ببيروت , عندما فاز على الأسد اللبناني الراحل الكبير أدمون الزعني والأسد إشتهر حقاَ بالمصارعة الحرة للمحترفين التي نبغ فيها ووصلت شهرته الآفاق في لبنان والعالم العربي والأوروبي والأميركي .
فاز الراحل إبراهيم محجوب ببطولة لبنان بكمال الأجسام عامي 1937 و1939 من تنظيم نادي حلمي سبور برئاسة الراحل الكبير ( خليل حلمي ) , وإشترك إبراهيم في لعبة المصارعة في اولمبياد لندن 1948 واولمبياد هلسنكي 1952 , كما مثل لبنان عام 1950 ببطولة العالم بكمال الأجسام التي أقيمت في باريس .
فقد ظهر الراحل إبراهيم بهيكل جميل ومتناسق قل نظيره , درب العديد من المصارعين الأفذاذ في نادي الشبيبة الرياضي في بيروت .
نال الراحل شهرة كبيرة قل أن نالها بطل يومذاك .
لقد كان شكله ينم عن الرجولة والهيبة , عمل في اول حياته في مصلحة الإطفاء في الأربعينات مع زملاء له من كوكبة المصارعين والرباعين والملاكمين , ونذكر منهم : جورج مانوكيان ( مصارعة وكمال أجسام ) والملاكم الشجاع الراحل إبراهيم عيتاني , والشاب لقوي محمد دبيبو ( اثقال ) , واحمد خليفة ( مصارعة ) ومحمد بربر ( ملاكمة وأجسام ومصارعة وإدارة ) واعجوبة لبنان والعالم المصارع الشهير صافي طـــه الذي فاقت شهرته آلآفاق وحقق المركز الثاني في بطولة العالم عام 1950 بالمصارعة الرومانية باستوكهولم رحمه الله , وغيرهم العديد من الأبطال أمثال البطل جان الزير ةالعقيد عبد الله جارودي رئيس الإطفاء وكذلك العقيد إيلي نصار رئيس الإطفاء في ذلك العصر .
لقد كان إبراهيم محجوب مع أشقائه يشكلون نهضة رياضية كبرى , توفي الراحل الكبير في 3/6/ 1980 , وطويت بموته صفحة عريقة من الألعاب التي مارسها ونبغ فيها , لقد محبوباَ لدى الجميع , وتفوق على أشقائه بالشهرة والعلاقات العامة مع آلآخرين , ومن أنجاله حارس المرمى العالمي والأستاذ والمدرب ( جهاد ) وهو لا يقل عن والده بمحبة الناس والتلاميذ وحراس المرمى الذين دربهم في الإتحاد اللبناني لكرة القدم , وطلابه في المدارس . رحم الله الجميع ( تمت )