• strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /home/hasaduser/noujoum-elriyadah.com/site/sites/all/modules/views/views.module on line 879.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/hasaduser/noujoum-elriyadah.com/site/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 589.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_submit() should be compatible with views_handler::options_submit($form, &$form_state) in /home/hasaduser/noujoum-elriyadah.com/site/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 589.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter_boolean_operator::value_validate() should be compatible with views_handler_filter::value_validate($form, &$form_state) in /home/hasaduser/noujoum-elriyadah.com/site/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter_boolean_operator.inc on line 149.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter_term_node_tid::value_validate() should be compatible with views_handler_filter::value_validate($form, &$form_state) in /home/hasaduser/noujoum-elriyadah.com/site/sites/all/modules/views/modules/taxonomy/views_handler_filter_term_node_tid.inc on line 303.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_validate() should be compatible with views_plugin::options_validate(&$form, &$form_state) in /home/hasaduser/noujoum-elriyadah.com/site/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 135.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_submit() should be compatible with views_plugin::options_submit(&$form, &$form_state) in /home/hasaduser/noujoum-elriyadah.com/site/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 135.
  • strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /home/hasaduser/noujoum-elriyadah.com/site/sites/all/modules/views/views.module on line 879.

عملاق مصرى فى طريقه الى مستر اولمبيا

لقد عشت معكم على مدار 9 أشهر و 39 أسبوع من خلال تلك السلسلة الأسبوعية التى بدأتها لكم بداية من يوم الجمعة 29 / 3 / 2013 وحتى اليوم الجمعة 27 / 12 / 2013 – أخر جمعة لهذا العام – وقد اخترت هذا اليوم تحديدا ليكون نهاية هذه السلسلة الشيقة التى استمتعت بكتابتها لكم ، وحتى نبدأ معا العام الجديد بسلسلة أخرى جديدة تفيد كل متعطش للثقافة الرياضية .
وختامى لتلك الحلقات لا يعنى بالضرورة انه لم يعد هناك أبطال عرب يستحقون الكتابة عنهم ، ولكنى اخترت لكم الأشهر والأفضل على مدار سنوات طويلة ومن كل البلدان العربية ، لتبقى ذكراهم توثيقا لجزء كبير من تاريخ بلادنا العربية مع رياضة كمال الأجسام .
والآن أترككم مع الحلقة الأخيرة التى اعتقد أنها ستنال إعجاب الكثيرين فى كل مكان من متابعى مجلتنا الرائدة ( نجوم الرياضة ) لأنها تتحدث عن ( Big Ramy ) البطل المصرى الذى أصبح حديث الملايين على المستوى المحلى والعالمى .
مع خاص تحياتى لكم .. وعام سعيد .
احمد النبراوى
 حياة البطل المصرى رامى السبيعى

Big Ramy .. هكذا يشتهر عالميا بعد أن فاقت شهرته كل الحدود بدخوله إلى عالم المحترفين من أوسع الأبواب ، وكان لظهوره على مسرح مستر اولمبيا للمحترفين الوقع الأكبر على نفوس عشاق رياضة العضلات فى كل مكان ، بعد أن هدد جبابرة العالم بإزاحتهم عن عروشهم ، ووقف بكل قوة مجابها مجموعة من أفضل لاعبى المحترفين فى العالم ممن لديهم باع طويل مع المنافسة وحصد البطولات ، وقد أعاد Big Ramy إلى الأذهان من جديد صور أبطال العالم المصريين الذين شاركوا فى مستر اولمبيا لمرات عديدة ( محمد مكاوى ) و ( ناصر السنباطى ) ليجعلنا ننتظر ونفكر ونتسائل .. هل سعيد أمجاد العرب من جديد ويفوز باللقب مستقبلا كما فعلها العربى الوحيد ، اللبنانى ( سمير بنوت ) الذى فاز باللقب عام 1983 ، وحل وراءه الساحر المصرى محمد مكاوى .
الإجابة فقط لدى البطل المصرى الكبير ( رامى السبيعى ) .
هو ممدوح محمد حسن السبيعى الذى يشتهر بــ رامى السبيعى ، وهو من مواليد قرية السبايعة – مركز بلطيم – محافظة كفر الشيخ – جمهورية مصر العربية فى 16 ديسمبر 1984 ، وينتمى لأسرة بسيطة من الصيادين ، وقد عمل مع إخوته منذ كان صغيرا .
مارس رامى تدريبات كمال الأجسام وهو بعمر المراهقة مثله مثل أبناء عمره فى هذه المرحلة المبكرة ، رغبة منه فى تحسين بنيته الجسدية ، أو أن يكون بطلا ويحذوا حذو ابن محافظته البطل العالمى ( الشحات مبروك ) .
 وبجوار عمله مع أشقائه ومزاولة تدريباته اليومية لم يترك رامى دراسته ، واستمر بها حتى تخرج من المعهد العالى للخدمة الاجتماعية عام 2006 ، كما شارك أيضا بعدد من البطولات المحلية على مستوى محافظات مصر ، ولم يكن يتخيل احد يوما أن يقف هذا الفتى الصغير يوما وقفة عز على مسرح مستر اولمبيا للمحترفين ، ويقارع نجوم العالم .
سافر رامى منذ سنوات قليلة الى الكويت بحثا عن عمل وعن مستقبل أفضل ، وراوده الحنين إلى التمرين والى الحفاظ على ما حصل عليه من عضلات قبل سفره إلى هناك ، ولم يجد أمامه إلا باب نادى ( أكسجين ) ليطرقه ويزاول تدريباته بداخله ، ولم يكن يدرى أن هذا المكان سيكون نقطة الانطلاق لتغير مسار حياته بالكامل ، وانه سيصبح بطلا تعقد عليه الآمال .

البطل المحترف دنيس جيمس مدرب الاوكجين الكويتى


مارس رامى تدريباته داخل نادى أكسجين حتى انضم إلى قافلة مدربى النادى مع بعض الزملاء ، ومنهم البطل المصرى ( إبراهيم سامى ) الذى تأهل مؤخرا إلى عالم المحترفين باسم نادى أكسجين لصاحبه السيد ( بدر بودى ) الذى يرعى عدد من الأبطال ، ويتيح لهم مناخ متكامل من الرعاية والاهتمام ، للوصول بهم إلى أعلى مستوى يؤهلهم لمنافسة كبار الأبطال .
فى أواخر عام 2010 بدأ رامى استعداداته لخوض البطولات من جديد من مكان إقامته بدولة الكويت ، وحصد فى شهر مايو 2011 بطولة أكسجين الخاصة بالنادى الذى ينتمى إليه ، ليتم اختياره بعدها للمشاركة فى بطولة كأس قطر الدولية عام 2012 وفى الوزن المفتوح ، ليفاجئ الجميع بفوزه بلقب البطولة متغلبا على البطل المصرى أنور سيف الذى حل ثانيا ، وحل وراءه ثالثا البطل السعودى تيسير خلفان .
 أما المفاجأة الكبرى التى فجرها رامى السبيعى فى نفس العام وبالتحديد فى 3 / 12 / 2012 هى فوزه بالمركز الأول فى وزن + 100 كلغ ولقب بطل الأبطال ، فى بطولة مستر اولمبيا للهواة التى اقيمت بالكويت ، ليحصل يومها على كارت الاحتراف ، ويبدأ صفحة جديدة من حياته مع عالم العضلات .
بعد النجاح الذى حققه رامى فى تلك البطولات التى خاضها لم يكن من السيد ( بدر بودى ) إلا أن يحضر له ولزملائه اللاعب الاميركى المحترف ( دنيس جيمس ) ليشرف على تدريبهم ويؤهلهم كأبطال محترفون ، وظهر رامى على قدر المسؤولية ، وتنبأ له كل من شاهده باكتساح عالم المحترفين ، فهو يحمل الضخامة والكثافة والتحديد ، وينقصه فقط بعض الخبرة التى اكتسبها من سبقوه إلى عالم المحترفين بسنوات طويلة .
فى الخامس من مايو من العام الجارى الذى تبقى على رحيله ثلاثة أيام فقط ، كانت مشاركة رامى فى بطولة نيويورك للمحترفين بالوزن المفتوح ، وكانت المفاجأة بإعلان النتيجة بفوز رامى السبيعى بلقب البطولة للوزن المفتوح متغلبا على البطل المحترف الكبير ( فيكتور مارتينز ) الذى حل ثانيا وراء رامى ، وكانت صدمة مذهلة للبطل الاميركى فيكتور مارتينز الذى تعجب لهذا الشاب الوافد الجديد إلى عالم العضلات ، وكيف له أن يتغلب عليه بهذه السهولة ، إلا أن تلك الأفكار التى دارت برأس صاحبها لم تؤثر سلبا على رامى للفرحة بفوزه الثمين ، ولتأهله لبطولة مستر اولمبيا للمحترفين من نفس العام ( 2013 ) .
كانت فرحة السيد ( بدر بودى ) والبطل والمدرب الاميركى ( دنيس جيمس ) لا توصف بما حققه تلميذهم بعد أن جعلوا منه نموذجا فريدا من نوعه فى دنيا العرب فى اقل من ثلاث سنوات ، وبدأت استعداداتهم على قدم وساق للتجهيز إلى بطولة مستر اولمبيا للمحترفين ، وتعاقدوا له مع شركة أمريكية ألمانية لرعايته وتمثيلها إعلانيا ، وقد وفرت له عقدا يعتبر الأغلى بين كل لاعبى المحترفين فى العال
 انطلقت الشهور بسرعة الضوء ليجد رامى نفسه فى لوس انجلوس يقف على المسرح محاطا بأبطال كل علاقته بهم انه كان يشاهدهم من خلال الصور ومقاطع الفيديو ، لكن هذا لم يفتر من عزيمته ، وتذكر صيحات مشجعيه له فى كل مكان ذهب إليه ، ووقف يضاهى أبطال سبقوه وفازوا بالقب أيضا حتى تم إعلان النتيجة على المسرح بين عشرون لاعبا ، حل رامى وسطهم فى المركز الثامن وراء الأول فيل هيث – الثانى كاى جرين – الثالث دنيس وولف – الرابع شون روودن – الخامس دكستر جاكسون – السادس جاى كاتلر – السابع رولى والكر .
وحصول رامى السبيعى بالمركز الثامن فى تلك البطولة لا يعتبر أبدا هزيمة لثلاثة أسباب ، أولها أن كل عمره مع البطولات الدولية والعالمية هواة ومحترفين 3 سنوات فقط ، وثانيا انه خاض المعركة بين عشرون لاعبا من افضل لاعبى المحترفين فى العالم بينهم ثلاثة حصلوا على اللقب فى أعوام سابقة ، ثالثا وأخيرا أنها أول مشاركة له فى مستر اولمبيا للمحترفين وينقصه الخبرة التى استمدها من نافسهم قبله بسنوات .
لكن بعد إعلان النتيجة النهائية على المسرح تجمع العشرة الأوائل لأخذ الصور التذكارية معا ولم يدعوا رامى السبيعى إلى الانضمام ، ووقف حائرا فى احد أطراف المسرح لأنه لم يعتاد على تلك الأجواء من قبل ، حتى ظهر البطل الخلوق ( كاى جرين ) من وسط المجموعة وضم إليهم رامى ليلتقط معهم الصور التذكارية ويشاركهم فرحة النصر .
عاد رامى من البطولة واستقبلته الجماهير كأنه عائدا من ارض المعركة منتصرا ، فرحين بما حصل عليه ، ومنتظرين منه مستقبلا أن يعيد إليهم أمجاد العرب من جديد داخل حلبة مستر اولمبيا للمحترفين .
وبعيدا عن العضلات يحمل رامى السبيعى أخلاق رفيعة المستوى ، فهو هادئ الطباع وودود إلى ابعد مدى ، يكفيك أن تجلس معه أو تتحدث إليه مرة واحدة حتى تشعر انه صديق لك منذ سنوات ، فبأخلاقه وعضلاته أصبح واحدا من أشهر اللاعبين فى العالم ، وينتظره مستقبل عظيم نظرا لصغر سنه بين منافسيه ، ولنعلم جميعا أن كل ما كتبته عن رامى السبيعى هو مجرد البداية ، وان كلمة النهاية لم تكتب بعد فى مشوار عظيم للاعب مصرى وعربى كبير .

... بقلم / احمد النبراوى – مندوب دائم لمجلة ( نجوم الرياضة ) – مصر .